صناعة

وجه الصانع الفرنسي "بيجو" ،ايران خودرو  الايراني  IKCO   لوضع سلسلة انتاج لسيارات علامة الاسد في الجزائر،حسب ما كشفت عنه وكالة الانباء الايرانية "ايرنا" .

و جاءت الدعوة في اطار زيارة قام بها نائب الرئيس التنفيذي للمشتريات لبيجو يانيك بيزار الى ايران ،حيث وقع على عقد بقيمة 700 مليون أورو ،و أشار المسؤول الفرنسي أن ايران خودرو ستزود بيجو بقطع سيارات تحتاجها في الجزائر أو اقامة سلسلة للانتاج كأحد اعضاء الصانع الفرنسي .

شكل مصادقة المجلس الوطني للاستثمارCNI  لمشروع تركيب السيارات بعلامة الاسد الفرنسية "بيجو" PEUGEOT آخر مراحل التةجسيد ،بعد التوقيع على عقد الشركاء PACTE DES ACTIONNAIRES،حيث يرتقب أن يتم الانتهاء من تجسيد  المصنع بوهران الذي يحتضن المشروع خلال السداسي الثاني من السنة الحالية،على ان يكون المشروع عمليا في آفاق 2019 .و يساهم في المشروع الى جانب الشركة الفرنسية بيجو التي تحوز على 49 في المائة من الحصص في الشركة المخةتلطة مجموعة PMO العمومية بنسبة 20 في المائة و Palpa Pro بنسبة 15.5 في المائة و Condor Eletronics بنسبة 15.5 في المائة ،و وبخصوص  مصنع بيجو، فإنه سيتربع على 1200 هكتار، ويقو

قررت الحكومة إضافة مؤسسة إلى قائمة الشركات المقرر ان تقيم مصانع تركيب السيارات في الجزائر ويتعلق الأمر بشركة "غلوفيس" لتركيب السيارات السياحية "كيا" الكورية  الى جانب مجموعة حسناوي لتركيب سيارات "نيسان". و بيجو الفرنسية ،اضافة الى رونو و هيونداي و فولكفاغنه سيات،و يرتفع عدد المتعاملين المرشحين لتجسيد مشاريع تركيب سيارات سياحية الى ستة مشاريع تركيب هب 

1- بيجو

2- رونهو

يرتقب أن تنطلق أشغال إنجاز أول مصنع لقطع غيار  ولواحق السيارات بالجزائر التابع للمجمع الصناعي "طاحكوت" السنة الجارية  بالبيض، حسبما علم اليوم الأربعاء لدى المدير الولائي للصناعة والمناجم.

وذكر مصطفى حشيبة على هامش زيارة تفقدية لصاحب المشروع رجل الأعمال  طحكوت محي الدين للموقع  الذي سيقام به المشروع  أن "أشغال تثبيت العتاد الخاص  بالمصنع  ستنطلق في غضون الثلاثة أشهر المقبلة  كأقصى تقدير وذلك على مستوى  البناية الخاصة بالمصنع السابق للأحذية بالمدخل الجنوبي لعاصمة الولاية".

ثمن الاتحاد الوطني لمتعاملي الصناعة الصيدلانيةUNOP  الممثل للمؤسسات الخاصة المنتجة للأدوية القرار الصادر عن بنك الجزائر و القاضي باعفاء شركات و مؤسسات الأدوية من الاجراء الخاص بعمليات التوطين في العمليات التجارية و التي كانت تلزم المؤسسات على تخصيص نسبة 120 في المائة من قيمة  الفاتورة المستوردة لدى البنوك.و اشار بيان صادر عن منتجي الأدوية الى القرار الصادر عن بنك الجزائر المؤرخ في 22 أكتوبر 2017 و الذي يلزم كافة الشركات و المؤسسات باعتماد تموين كل فاتورة استيراد للأدوية بقيمة دنيا تعادل 120 في المائة من قيمة العملية ،مشيرين بأن ال

كشفت مراسلة وجهتها الشركة الكورية الجنوبية "كيا موتورز كوربوريشن KIA MOTORS CORPORATION فرع أبو ظبي بالامارات العربية المتحدة في مراسلة وجهتها لوزارة الصناعة التي كان يتراسها الوزير عبد السلام بوشوارب ،بتاريخ 15 أكتوبر 2016 ،مراسلة أكدت من خلالها استعدادها لاقامة مصنعا لتركيب السيارات بالشراكة مع "كيا موتورز الجزائر"KIA،هذا الاخير وجه طلب تجسيد اتفاقية بتاريخ 18 سبتمبر 2016،لوزارة الصناعة للشروع في تجسيد مشروع تركيب السيارات مع توضيح كافة التفاصيل الخاصة بالاستثمار و لكن الطلب لم يلق أي جواب من قبل الادارة حسب نص المراسلة ،هذه الاخيرة حددت تاريخ 31 ديسمبر 2016 كأجل لتجسيد المشروع

راسلت وزارة التجارة البنوك التجارية عبر جمعية البنوك و المؤسسات المالية ABEF  تؤكد من خلالها على عدم الترخيص لعمليات التوطين DOMICILIATION سوى للمتعاملين المرخص لهم و المعتمدين في مجال تركيب السيارات و المركبات ،حيث يحق لهؤلاء استقدام أجزاء و هياكل ضمن صيغ التركيب و التجميع CKD و SKD .

حقق مجمع رونو حصة سوق في الجزائر قدرت ب  8ر62 بالمئة حسب بيان  للشركة ،وأوضح البيان ان "المجمع سجل في المغرب العربي ارتفاعا في مبيعاته بلغت نسبته  6ر5 بالمئة بحصة سوق تبلغ 4ر42 بالمئة (1ر4 +بالمئة) بحيث يعود هذا الأداء بشكل واسع لحصة سوق قياسية في الجزائر تمثل نسبة 8ر62 بالمئة أي ارتفاع ب 11  نقطة مقارنة بالسنة الماضية".

و من خلال انشاء خمسة مصانع تركيب منها مجمع رونو, تقترح السوق الجزائرية  ما لا يقل عن 260.000 سيارة بحيث يعتزم مصنع رونو بواد تليلات (وهران) لوحده  انتاج 80.000 سيارة سنة 2018.

أكد وزير الصناعة والمناجم يوسف يوسفي اليوم   الأحد بغليزان أنه " لن يتم فتح رأسمال أي مؤسسة عمومية دون موافقة رئيس  الجمهورية و الحكومة". 

وردا على سؤال صحفي حول إلغاء قرار فتح رأسمال المؤسسات العمومية نفى الوزير على هامش زيارة تفقدية الى ولاية غليزان خوصصة أية مؤسسة عمومية قائلا: " لن يتم فتح رأسمال أي مؤسسة عمومية دون موافقة رئيس الجمهورية والحكومة". 

وأضاف الوزير خلال ندوة صحفية: " لم يسبق لنا أن فتحنا رأسمال أية مؤسسة  عمومية دون التشاور مع الحكومة أو مع رئيس الجمهورية " مؤكدا "أن القرار الاخير يعود إلى رئيس الجمهورية"

تمخض اجتماع جمعية وكلاء السيارات AC2A برئاسة سفيان حسناوي اليوم في دورة عادية بالعاصمة عن قرار يقضي بدعم منتدى المناولة لصناعة السيارات Forum de la sous-traitance dans l'industrie automobile الذي سينظم بداية مارس المقبل بالجزائر العاصمة ،كما اعلن عنه وزير الصناعة و المناجم يوسف يوسفي ،و التزمت الجمعية بتقديم الخبرة و الدعم للوزارة الوصية لانجاح تنظيم المنتدى معتبرة هذا اللقاء بأنه مفيد جدا للاقتصاد الجزائري،يذكر ان جمعية وكلاء السيارات  تاسست عام 2006 ،و تضم ابرز العلامات العاملة و النشطة في السوق مع تسجيل غياب العلامات اصلينية بالخصوص.