احتياطي الصرف: بنك الجزائر يكذّب البنك العالمي

أكد بنك الجزائر في بيان له أن مستوى احتياطي الصرف في أواخر 2018  سيكون "أكبر بكثير" من توقعات البنك العالمي الذي قدره بـ 60 مليار دولار بفعل انعكاسات تعزيز ميزانية الاحتياطي. 

وأشار بيان البنك، ردا على التقرير الذي أصدرته مؤسسة بروتون وودز حول منطقة الشرق الأوسط و شمال افريقيا، أن "مستوى الاحتياطي في 2018 سيكون أكبر بكثير من توقعات البنك العالمي لا سيما بسبب انعكاسات تعزيز ميزانية الاحتياطي و انعكاس هذا الأخير على الحسابات الخارجية و بالتالي احتياطي الصرف".

وأكد بنك الجزائر أن "تقرير البنك العالمي حول منطقة الشرق الأوسط و شمال افريقيا الذي حدد قيمة احتياطي الصرف للجزائر في آفاق 2018 ب 60 مليار دولار يبدو مثيرا للقلق كما أنه لا يقوم على فرضيات مقنعة".

وحسب البنك دائما فإنه تم "تقديم هذه القيمة المتوقعة في أواخر 2018 دون توضيحات أخرى حول الفرضيات الرئيسية التي تقوم عليها الاقتصاديات لإعداد هذا النوع من التوقعات". وأوضح البيان أن الأمر يتعلق بصادرات المحروقات من حيث الحجم و الأسعار في السنة و الواردات السنوية المرتبطة بتطور النفقات العمومية وأرصدة الميزانية وعجز ميزان المدفوعات.

وبالتالي فإن توقعات البنك العالمي التي تحدد احتياطات الصرف في 2018 بـ 60 مليار دولار "لا تأخذ بعين الاعتبار التطورات المتوقعة لمختلف المؤشرات التي تحدد تطور احتياطي الصرف بالجزائر" حسب بنك الجزائر مضيفا أن المعلومة الوحيدة هو سعر البترول الذي من المقرر أن يتراوح بين 41 و60 دولار بين 2016 و2018.

وبخصوص تطور الأسعار العالمية للبترول بالنسبة للسنتين المقبلتين فإن التوقعات الأخيرة لصندوق النقد الدولي تحدد معدل سعرا البترول بـ 36.6  دولار للبرميل في 2016 و42.8  دولار في 2017 و46 دولار في 2018 حسب البنك المركزي.

وفيما يتعلق بصادرات المحروقات من حيث الحجم سجل بنك الجزائر أن كميات المحروقات المصدرة خلال السداسي الأول 2016 ولأول مرة منذ 2006 قد شهدت ارتفاعا طبقا لتوقعات مجمع سوناطراك. أما الصادرات من حيث القيمة فإن المؤسسة المالية الجزائرية تتوقع انخفاضا مستمرا بسبب تراجع محسوس في سعر البترول مقارنة بـ 2015. وقدر بنك الجزائر احتياطي الصرف ب 122 مليار دولار نهاية 2016.

ب. حكيم

 

إضافة تعليق جديد