نمو القطاع الصناعي العمومي ب 1.3 في المائة خلال سنة 2016

ارتفع الإنتاج الصناعي في القطاع العمومي  ب 1.3 بالمائة خلال سنة 2016 مقارنة بسنة 2015 مدفوع أساسا بالنمو  المسجل في قطاعات صناعة الخشب و الورق و مواد البناء و الطاقة   بينما سجلت  بعض الشعب في قطاع صناعة الفولاذ و الصناعات التعدينية والميكانيكية  والكهربائية والإلكترونية تراجعا، حسبما علم لدى الديوان الوطني للإحصائيات.

وقد عرف الانتاج في قطاع الطاقة نموا سنويا بمعدل 2.4 بالمائة خلال 2016. حيث  سمحت  اجراءات الاصلاح التي شهدها قطاع المحروقات بتطور الانتاج من 0.3 بالمائة خلال سنة 2016 مقابل نسبة نمو سلبية ب - 3.1 بالمائة في 2015.كما سجل انتاج البترول الخام و الغاز الطبيعي نموا بداية من الثلاثي الثاني  من سنة 2016   حيث ارتفع ب 1.8 بالمائة خلال السنة الماضية .

أما فيما يخص مواد البناء فقد واصلت على نفس وتيرة النمو بمعدل سنوي  قدر ب  5.2 بالمائة .وحسب ارقام الديوان الوطني للإحصائيات فان مجمل  نشاطات الانتاج المتفرعة عن  هذه الشعبة الصناعية ساهمت في هذه الوتيرة و ذكر انتاج  أجزاء صناعية في قطاع  الموارد المائية التي حققت نموا ب 3.8 بالمائة خلال 2016   بينما سجلت صناعة  مواد البناء و المنتجات الحمراء نموا ب 15.3 بالمائة في 2016.

أما فيما يخص قطاع صناعة المنتجات الاسمنتية و مواد البناء فقد سجل نموا  سنويا ب 6.4 بالمائة .وقد سجل قطاع الصناعات النسيجية بدوره نموا خلال سنة 2016 قدر ب 2.7  بالمائة.

وحسب نفس المصدر   فان أقوى نسب النمو سجلت في قطاع صناعة الخشب و الورق  بمعدل نمو سنوي قدر ب 32.4 بالمائة و ذلك بفضل ارقام نمو المسجلة خصوصا في  شعبة النجارة العامة ( 36.3 بالمائة )   صناعة معدات التأثيث ( 59.1 بالمائة )  و تحويل الورق (12.3 بالمائة ).من جانبها سجلت الصناعات الكيميائية نموا ملحوظا ب 5.7 بالمائة في 2016 و  ذلك رغم التراجع الذي سجله خلال الثلاثي الرابع و المقدر ب  - 6.9 بالمائة.

وعلى نقيض النمو المسجل في القطاعات سالفة الذكر   لوحظ تراجع وتيرة النمو في  قطاع صناعة  الحديد و الصلب و الصناعات التعدينية و الكهربائية و الالكترونية  بمعدل سلبي سنوي بقدر ب - 4.2 بالمائة خلال سنة 2016 مقارنة بسنة 2015 حين  سجل نموا ايجابيا ب 1.3 بالمائة .

وحسب الديوان الوطني للإحصائيات فإن قطاعات نشاط عديدة ساهمت في التراجع  الذي عرفته القطاعات الانتاجية المذكورة   من ضمنها قطاع انتاج معدات التجهيز  الميكانيكي   صناعة الحديد و تحويل الصلب و الحديد  و ذلك رغم النمو المسجل في  قطاعات مثل صناعة تجهيزات الاستهلاك الكهربائي و صناعة السيارات الصناعية و  وسائل التجهيز الكهربائي.

أهم مؤشرات النمو للقطاع الصناعي العمومي خلال الثلاثي الرابع 

بالمقابل عرف الانتاج الصناعي في القطاع العمومي نموا ب 8ر0 بالمائة خلال الثلاثي  الرابع من سنة 2016 مقارنة بنفس الفترة من سنة 2015 حيث تم تسجيل نفس وتيرة  النمو ب6ر0 بالمائة .و قد سجل قطاع الطاقة بدوره وتيرة نمو ايجابية ب 8ر5 بالمائة  خلال الثلاثي  الاخير من سنة 2016 .

وحسب الديوان  فان النمو المسجل في انتاج النفط الخام و الغاز الطبيعي خلال  الثلاثي الثاني من سنة 2016 تأكدت خلال الثلاثي الرابع من نفس السنة و ذلك  بنسبة نمو تقدر ب 5ر3 بالمائة و هي  نسبة تعادل تلك المحققة خلال الثلاثي  الثالث و المقدرة ب 6ر3 بالمائة.وعلى نقيض ذلك سجل نشاط تمييع الغاز الطبيعي تراجعا في الانتاج ب 7ر10  بالمائة خلال الثلاثي الرابع على غرار نشاط التكرير النفط الذي تراجع بدوره ب  2ر10 بالمائة خلال نفس الفترة.من جانبه سجل قطاع صناعة مواد البناء و المنتجات الحمراء نسب نمو استثنائية  ب 3ر29 بالمائة خلال الثلاثي الثاني و 7ر20 بالمائة في الثلاثي الثالث.

أما الصناعات الزراعية- الغذائية فقد سجلت نموا ب 7ر10 بالمائة خلال الثلاثي  الرابع من سنة 2016 و ذكر الديوان  العمل في الحبوب الذي سجل نموا ملفتا  للثاثي الثاني على التوالي بارتفاع قوي حيث قفز النمو من 7ر14 بالمائة خلال  الثلاثي الثالث الى 6ر22 بالمائة خلال الثلاثي الرابع .نفس الاتجاه الصعودي لوحظ في قطاع صناعة المنتجات الغذائية الموجهة للقطاع  الحيواني حيث سجل نموا ب 6ر3 بالمائة خلال الثلاثي الثالث و  2ر12 بالمائة  خلال الثلاثي الرابع.أما قطاع الصناعات النسيجية وبعد التراجع الذي سجلته خلال الثلاثي الثالث    عاد الانتاج ليسجل نموا ب 1ر3 بالمائة  خلال الثلاثي الرابع   علما أن  التجهيزات الوسيطة سجلت بدروها نموا ب 4ر8 بالمائة خلال الثلاثي الرابع .

 

إضافة تعليق جديد